الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ما يعدل البعير من الغنم والبقر

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 66 ] فصل وعدل في قسمة الإبل والغنم كل عشرة منها ببعير ، فهذا في التقويم وقسمة المال المشترك . وأما في الهدي ، فقد قال ( جابر : نحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة ) . فهذا في الحديبية . وأما في حجة الوداع فقال ( جابر أيضا : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نشترك في الإبل والبقر كل سبعة منا في بدنة ) ، وكلاهما في الصحيح .

وفي " السنن " من حديث ابن عباس أن ( رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن علي بدنة وأنا موسر بها ولا أجدها فأشتريها ، فأمره أن يبتاع سبع شياه فيذبحهن ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث