الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثالثة والثلاثون قوله تعالى يأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم

قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون } .

فيها أربع مسائل :

المسألة الأولى : قال بعض علمائنا : في هذه الآية غريبة من القرآن ليس لها أخت في كتاب الله تعالى ; وذلك أنها آية ينسخ آخرها أولها ; نسخ قوله : { إذا اهتديتم } قوله : { عليكم أنفسكم } . وقد حققنا القول في ذلك في القسم الثاني من علوم القرآن الناسخ والمنسوخ ، فالحظوه هناك إن شاء الله تعلموه . [ ص: 226 ]

المسألة الثانية : روي أن أبا بكر الصديق قال : أيها الناس ، إنكم تقرءون هذه الآية وتتأولونها على غير تأويلها : { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } . وإن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله سبحانه بعذاب من عنده .

وروى { أبو أمية الشعباني قال : أتيت أبا ثعلبة الخشني ، فقلت له : كيف تصنع بهذه الآية ؟ فقال : أية آية ؟ قلت : قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } ; فقال : أما والله لقد سألت عنها خبيرا ، سألت عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : بل ائتمروا بالمعروف ، وتناهوا عن المنكر ، حتى إذا رأيت شحا مطاعا ، وهوى متبعا ، ودنيا مؤثرة ، وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بخاصة نفسك ، ودع أمر العامة ; فإن من ورائكم أياما ، الصبر فيهن مثل القبض على الجمر ، للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلا ، يعملون مثل عملكم } الحديث إلى آخره .

المسألة الثالثة :

هذه الآية من أصول الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي هو أصل الدين وخلافة المسلمين : وقد ذكر علماؤنا أبوابه ومسائله في أصول الدين ، وهي من فروعه ، وقد تقدم ذكرنا لها في آيات قبل هذا ، وذكرنا بعض شروطه ، وحققنا أن القيام به فرض على جميع الخلق . وعرضت هذه الآية الموهمة في ابتداء الحال لمعارضتها لما تقدم ، أو لما يتأخر في كتاب الله تعالى من الآيات المؤكدة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وعند سداد النظر وانتهائه إلى الغاية يتبين المطلوب . [ ص: 227 ]

وقد قال تعالى : { كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه } .

وأخبر تعالى أن العذاب واقع بهم لأجل سكوتهم عن المنكر المفعول ، والمعروف المتروك ; وهذا يدل على مخاطبة الكفار بفروع الشريعة ، وأنهم يعذبون على تركها ، وإلى هذا المعنى أشار الصديق رضي الله عنه آنفا بقوله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعذاب من عنده } . وذلك إنما يكون مع القدرة على ذلك بيقين الأمن من الضرر عند القيام به ; يدل عليه قوله في حديث أبي ثعلبة الخشني : { فإذا رأيت شحا مطاعا ، وهوى متبعا ، ودنيا مؤثرة ، وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بخاصة نفسك ، ودع أمر العامة } . وذلك لعدم الاستطاعة على معارضة الخلق ، والخوف على النفس أو المال من القيام بالحق . وتلك رخصة من الله عز وجل يسرها علينا ، وفضله العميم آتاناه ، وقد بينا كيفية العمل فيه والاختلاف عليه .

ويعضد ذلك الحديث الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : { من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فليغيره بلسانه ، فإن لم يستطع فليغيره بقلبه ، وذلك أضعف الإيمان } .

ولهذا المعنى حدث أبو سعيد الخدري مروان بن الحكم حين أراد أن يصعد المنبر قبل الصلاة في خطبة العيدين ، فقال له مروان : ذهب ما كنت تعلم . فسكت أبو سعيد ، وذكر نحو الحديث المتقدم ; إذ لم يقدر على مخالفة الملك ، ولا استطاع منازعة الإمارة ، وسكت . [ ص: 228 ]

فإن قيل : لم لم يخرج عن الناس ، ولم يحضر بدعة ، ويقيم سنة مبدلة ؟ قلنا : في الجواب وجهان : أحدهما : ما قال عثمان ، حين قيل له إنه يصلي لنا إمام فتنة . قال : " الصلاة أحسن ما يفعل الناس ; فإذا أحسن الناس فأحسن معهم ، وإذا أساءوا فاجتنب إساءتهم " .

الثاني : أن أبا سعيد لم يستطع الخروج ; فإن الموضع كان محاطا به من الحرس مشحونا بحاشية مروان ، يحفظون أعمال الناس ، ويلحظون حركاتهم ، فلو خرج أبو سعيد لخاف أن يلقى هوانا ، فأقام مع الناس في الطاعة ، وخلص بنفسه من التباعة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث