الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 152 ] الر سكت أبو جعفر على حروف الهجاء الثلاثة .

حكيم خبير أخفى أبو جعفر التنوين في الخاء مع الغنة ، وأظهره الباقون .

منه نذير وبشير . وأن استغفروا ، إليه ، ويؤت . وهو ، منه ، يسرون كله واضح .

وإن تولوا شدد البزي التاء وصلا مع بقاء إخفاء النون ، وخففها الباقون مع الإخفاء كذلك .

فإني أخاف فتح الياء المدنيان والبصري والمكي ، وأسكنها الباقون .

بذات الصدور آخر الربع .

الممال

آية للكسائي بلا خلاف عنه ، الناس لدوري البصري . جاءهم و جاءك و جاءتهم و شاء و جاءكم لابن ذكوان وخلف وحمزة ، الدنيا بالإمالة للأصحاب ، والتقليل للبصري وورش بخلف عنه ، يتوفاكم و اهتدى و يوحى بالإمالة للأصحاب والتقليل لورش بخلف عنه .

الر بالإمالة للبصري والشامي وشعبة والأخوين وخلف ، وبالتقليل لورش ، مسمى لدى الوقف بالإمالة للأصحاب ، والتقليل لورش بخلفه .

المدغم

" الصغير لقد جاءك و قد جاءكم للبصري وهشام والأخوين وخلف .

" الكبير الغرق قال ، هو وإن ، يصيب به ، يعلم ما يسرون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث