الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب المشي بالجنازة

[ ص: 41 ] قال الشافعي رحمه الله : " والمشي بالجنازة الإسراع وهو فوق سجية المشي " .

قال الماوردي : وهو كما قال .

المختار لحامل الجنازة أن يزيد على سجية مشيه كالمسرع ، ولا يسعى ؛ لرواية ابن المسيب عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أسرعوا بالجنازة ، فإن كان خيرا تقدمونها إليه ، وإن كان غير ذلك فشر وضعتموه عن رقابكم " .

وروي عن ابن مسعود قال سألنا نبينا صلى الله عليه وسلم عن الإسراع بالجنازة فقال : " دون الخبب فإن كان خيرا تعجل إليه ، وإن كان غير ذلك فبعدا لأهل النار " .

قال الشافعي رحمه الله : وإن كان بالميت علة يخاف النجاسة يعني انفجاره ترفق به في المشي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث