الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخير السحور

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1016 [ ص: 427 ] من كان يستحب تأخير السحور

( 1 ) حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم .

( 2 ) حدثنا معتمر بن سليمان عن التيمي عن أبي عثمان عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يمنعن أحدكم أذان بلال من سحوره فإنه ينادي أو يؤذن بليل فينبه نائمكم ويرجع قائمكم .

( 3 ) حدثنا أبو أسامة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر عن القاسم بن محمد عن عائشة أن بلالا كان يؤذن بليل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم .

( 4 ) حدثنا محمد بن بشر قال ثنا سعيد عن قتادة عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يمنعنكم أذان بلال من سحوركم فإن في بصره شيئا .

( 5 ) حدثنا أبو أسامة عن أبي هلال قال ثنا سوادة بن حنظلة الهلالي عن سمرة بن جندب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يمنعنكم من السحور أذان بلال ولا الصبح المستطيل ولكن الصبح المستطير في الأفق .

( 6 ) حدثنا وكيع عن هشام عن قتادة عن أنس عن زيد بن ثابت قال تسحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قمنا إلى الصلاة قلنا : كم كان بينهما قال قراءة خمسين آية .

( 7 ) حدثنا جرير بن عبد الحميد عن منصور عن هلال بن يسار عن سالم بن عبيد الأشجعي قال كنت مع أبي بكر فقال : قم فاسترني من الفجر ثم أكل .

( 8 ) حدثنا جرير عن منصور عن شبيب بن غرقدة عن أبي عقيل قال تسحرت مع علي ثم أمر المؤذن أن يقيم .

( 9 ) حدثنا أبو معاوية عن الشيباني عن جبلة بن سحيم عن عامر بن مطر قال أتيت عبد الله في داره فأخرج لنا فضل سحوره فتسحرنا معه فأقيمت الصلاة فخرجنا فصلينا معه [ ص: 428 ]

( 10 ) حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن عمرو يعني ابن جرير قال كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أعجل الناس إفطارا وأبطأهم سحورا .

( 11 ) حدثنا ابن نمير عن أبي يعفور قال سمعت أبا الشعثاء جابر بن زيد يقول : كانوا يتسحرون حين .

( 12 ) حدثنا وكيع عن عمرو بن هارون عن أبي العميس قال سمعت إبراهيم يقول من السنة تأخير السحور .

( 13 ) حدثنا الفضل بن دكين قال حدثنا الوليد بن جميل قال ثنا أبو الطفيل أنه تسحر في أهله في الجبانة ثم جاء إلى حذيفة وهو في دار الحارث بن أبي ربيعة فوجده فحلب له ناقة فناوله فقال : إني أريد الصوم فقال وأنا أريد الصوم فشرب حذيفة وأخذ بيده فدفع إلى المسجد حين أقيمت الصلاة .

( 14 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن التيمي عن ابن سيرين قال يكون بين سحور الرجل وبين إقامة المؤذن قدر ما يقرأ سورة يوسف .

( 15 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه قال خرجت مع حذيفة إلى المدائن في رمضان فلما طلع الفجر قال هل كان أحد منكم آكلا أو شاربا قلنا ما رجل يريد الصوم فلا ثم سرنا حتى استبطأناه في الصلاة ثم نزل فصلى .

( 16 ) حدثنا ابن فضيل عن ليث عن مجاهد قال من أخلاق الأنبياء تأخير السحور .

( 17 ) حدثنا ابن فضيل عن ابن أبي خالد عن الشعبي قال كان حذيفة يعجل بعض سحوره ليدرك الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فكان يرسل إليه فيأكل معه حتى يخرجا إلى الصلاة جميعا .

( 18 ) حدثنا عفان حدثنا شعبة عن حبيب بن عبد الرحمن قال سمعت عمتي تقول وكانت حجت مع النبي صلى الله عليه وسلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن ابن أم مكتوم ينادي بليل فكلوا واشربوا حتى ينادي بلال وإن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى ينادي ابن أم مكتوم قالت وكان يصعد هذا وينزل هذا فكنا نتعلق به فنقول كما أنت حتى نتسحر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث