الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار . الآية .

أخرج أبو الشيخ ، عن الضحاك في قوله : يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار يعني علماء اليهود : والرهبان علماء النصارى : ليأكلون أموال الناس بالباطل والباطل كتب كتبوها لم ينزلها الله تعالى، فأكلوا بها الناس، وذلك قول الله تعالى : للذين يكتبون الكتاب بأيديهم [البقرة : 79] ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله [آل عمران : 78] .

وأخرج أبو الشيخ ، عن السدي في الآية قال : أما الأحبار فمن اليهود، وأما الرهبان فمن النصارى، وأما سبيل الله فمحمد صلى الله عليه وسلم .

وأخرج أبو الشيخ ، عن الفضيل بن عياض قال : اتبعوا عالم الآخرة واحذروا عالم الدنيا لا يضركم بسكره . ثم تلا هذه الآية : إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث