الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون

جزء التالي صفحة
السابق

ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون

ولو أنهم آمنوا بالرسول والكتاب. واتقوا بترك المعاصي، كنبذ كتاب الله واتباع السحر لمثوبة من عند الله خير جواب لو، وأصله لأثيبوا مثوبة من عند الله خيرا مما شروا به أنفسهم، فحذف الفعل وركب الباقي جملة اسمية لتدل على ثبات المثوبة والجزم بخيريتها، وحذف المفضل عليه إجلالا للمفضل من أن ينسب إليه، وتنكير المثوبة لأن المعنى لشيء من الثواب خير، وقيل: لو للتمني، و « لمثوبة » كلام مبتدأ.

وقرئ « لمثوبة » كمشورة، وإنما سمي الجزاء ثوابا ومثوبة لأن المحسن يثوب إليه لو كانوا يعلمون أن ثواب الله خير مما هم فيه، وقد علموا لكنه جهلهم لترك التدبر أو العمل بالعلم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث