الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 58 ] فصل : شروط صحة صلاة الجنازة

قد ذكرنا أن شروط الصلاة معتبرة في صلاة الجنازة ، وهي : طهارة الأعضاء من حدث ونجس ، وستر العورة بلباس طاهر ، والوقوف على مكان طاهر ، واستقبال القبلة ، فمن أخل بشرط منها لم يكن مصليا عليها ، فلو أن قوما صلوا على جنازة ، وكلهم على غير طهارة لم تجزهم ، وأعادوا الصلاة عليه بطهارة كاملة ، وكذلك لوصلوا قعودا أجمعين مع القدرة على القيام ، فإن كان بعضهم على طهارة وبعضهم على غير طهارة ، أو كان بعضهم قياما وبعضهم قعودا ، فإن كان القائم والمتطهر منهم ثلاثة وأكثر أجزأ ولم يحتج إلى إعادة الصلاة ، لوقوع الكفاية بهم ، وإن كان القائم المتطهر واحدا أو اثنين ، لم يجزهم وأعادوا الصلاة عليه ؛ لأن الكفاية لا تقع بأقل من ثلاثة إذا وجدوا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث