الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وممن هلك أيام الوليد بن عبد الملك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وممن هلك أيام الوليد بن عبد الملك :

زياد بن جارية التميمي الدمشقي

كانت داره غربي قصر الثقفيين . روى عن حبيب بن مسلمة الفهري في النهي عن المسألة لمن له ما يغديه ويعشيه ، وفي النفل . ومنهم من زعم أن له صحبة ، والصحيح أنه تابعي . روى عنه عطية بن قيس ، ومكحول ، ويونس بن ميسرة بن حلبس ، ومع هذا قال فيه أبو حاتم : شيخ مجهول . ووثقه النسائي وابن حبان .

روى الحافظ ابن عساكر أنه دخل يوم الجمعة إلى مسجد دمشق وقد أخرت الصلاة فقال : والله ما بعث الله نبيا بعد محمد صلى الله عليه وسلم أمركم بهذه الصلاة هذا الوقت . قال : فأخذ فأدخل الخضراء فقطع رأسه ، وذلك في زمن الوليد بن عبد الملك .

[ ص: 613 ] عبد الله بن عمرو بن عثمان

أبو محمد ،
كان قاضي المدينة وكان شريفا ، كثير المعروف ، جوادا ، ممدحا ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث