الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

سورة الشمس

1- وضحاها نهارها كله .

2- والقمر إذا تلاها أي تبع الشمس.

3- والنهار إذا جلاها يعني: جلى الظلمة ، أو الدنيا.

6- والأرض وما طحاها أي بسطها . يقال: حي طاح; أي كثير متسع.

8- فألهمها فجورها وتقواها أي عرفها في الفطرة. [ ص: 530 ]

9- قد أفلح من زكاها أي من زكى نفسه بعمل [البر] ، واصطناع المعروف.

10- وقد خاب من دساها أي دس نفسه- أي أخفاها- بالفجور والمعصية.

والأصل من "دسست" فقلبت السين ياء. كما قالوا: قصيت أظفاري، أي قصصتها.

11- كذبت ثمود بطغواها أي كذبت الرسول إليها بطغيانها.

12- إذ انبعث أشقاها أي الشقي منها، [أي نهض] لعقر الناقة.

13- فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها ; أي احذروا ناقة الله وشربها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث