الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 675 ] ثم دخلت سنة إحدى ومائة

فيها كان هرب يزيد بن المهلب من السجن حين بلغه مرض عمر بن عبد العزيز فواعد غلمانه يلقونه بالخيل في بعض الأماكن وقيل : بإبل له . ثم نزل من محبسه ومعه جماعة وامرأته عاتكة بنت الفرات العامرية فلما جاءه غلمانه ركب رواحله وسار ، وكتب إلى عمر بن عبد العزيز إني والله ما خرجت من سجنك إلا حين بلغني مرضك ولو رجوت حياتك ما خرجت ولكني خشيت من يزيد بن عبد الملك; فإنه يتوعدني بالقتل . وكان يزيد بن عبد الملك يقول : لئن وليت لأقطعن من يزيد بن المهلب طائفة . وذلك أنه لما ولي العراق عاقب أصهاره آل أبي عقيل ، وهم بيت الحجاج بن يوسف الثقفي وكان يزيد بن عبد الملك مزوجا ببنت محمد بن يوسف أخي الحجاج ، وله منها ابنه الوليد بن يزيد الفاسق المقتول ، كما سيأتي . ولما بلغ عمر بن عبد العزيز أن يزيد بن المهلب هرب من السجن قال : اللهم إن كان يريد بهذه الأمة سوءا فاكفهم شره ، واردد كيده في نحره .

ثم لم يزل المرض يتزايد بعمر بن عبد العزيز حتى مات وهو بخناصرة من دير سمعان بين حماة وحلب في يوم الجمعة . وقيل : في يوم الأربعاء لخمس بقين من رجب من هذه السنة أعني سنة إحدى ومائة عن تسع وثلاثين [ ص: 676 ] سنة وأشهر . وقيل : إنه جاوز الأربعين بأشهر . فالله أعلم .

وكانت خلافته فيما ذكر غير واحد سنتين وخمسة أشهر وأربعة أيام ، وكان حكما مقسطا وإماما عادلا ورعا دينا ، لا تأخذه في الله لومة لائم ، رحمه الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث