الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
التالي صفحة
السابق

فصل

وكان من هديه - صلى الله عليه وسلم - تسجية الميت إذا مات وتغميض عينيه ، وتغطية وجهه وبدنه . وكان ربما يقبل الميت كما ( قبل عثمان بن مظعون وبكى ) ، وكذلك ( الصديق أكب عليه فقبله بعد موته صلى الله عليه وسلم ) .

وكان يأمر بغسل الميت ثلاثا أو خمسا أو أكثر بحسب ما يراه الغاسل [ ص: 484 ] ويأمر بالكافور في الغسلة الأخيرة وكان لا يغسل الشهداء قتلى المعركة ، وذكر الإمام أحمد أنه نهى عن تغسيلهم ، وكان ينزع عنهم الجلود والحديد ويدفنهم في ثيابهم ، ولم يصل عليهم .

وكان إذا مات المحرم أمر أن يغسل بماء وسدر ، ويكفن في ثوبيه ، وهما ثوبا حرامه : إزاره ورداؤه وينهى عن تطييبه وتغطية رأسه ، وكان يأمر من ولي [ ص: 485 ] الميت أن يحسن كفنه ، ويكفنه في البياض ، وينهى عن المغالاة في الكفن ، وكان إذا قصر الكفن عن ستر جميع البدن غطى رأسه وجعل على رجليه من العشب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث