الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إبراهيم بن أبي عبلة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

إبراهيم بن أبي عبلة ( خ ، م ، د ، س )

الإمام القدوة شيخ فلسطين ، أبو إسحاق العقيلي الشامي المقدسي . من بقايا التابعين . ولد بعد الستين .

وروى عن واثلة بن الأسقع ، وأنس بن مالك ، وأبي أمامة الباهلي ، وبلال بن أبي الدرداء ، وخالد بن معدان ، وخلق سواهم . وقيل : إنه أدرك ابن عمر . وإلا فروايته عنه مرسلة . وقيل يكنى أبا العباس ، وقيل : أبا سعيد وأبا إسماعيل . إبراهيم بن شمر بن يقظان بن مرتحل الرملي ، له فضل وجلالة . حدث عنه ابن إسحاق وتوفي قبله ، وابن شوذب ، وعمرو بن الحارث ومات أيضا قبله ، ومالك . . والليث ، وابن المبارك ، وبقية بن الوليد ، ومحمد بن حمير ، وأيوب بن محمد ، ومحمد بن زياد المقدسي ، وآخرون كثيرون .

وثقه يحيى بن معين ، والنسائي . وكان الوليد بن عبد الملك يبعثه بعطاء أهل القدس فيفرقه فيهم .

[ ص: 324 ] قال الحاكم : قلت للدارقطني : إبراهيم بن أبي عبلة ؟ قال : الطرق إليه ليست تصفو ، وهو في نفسه ثقة .

عبد الله بن هانئ ، حدثنا أبي عن إبراهيم بن أبي عبلة ، قال : بعث إلي هشام فقال : إنا قد عرفناك واختبرناك ورضينا بسيرتك وبحالك . وقد رأيت أن أخلطك بنفسي وخاصتي ، وأشركك في عملي . وقد وليتك خراج مصر . قلت : أما الذي عليه رأيك يا أمير المؤمنين ، فالله يثيبك ويجزيك ، وكفى به جازيا ومثيبا ، وأما أنا فما لي بالخراج بصر وما لي عليه قوة . فغضب حتى اختلج وجهه ، وكان في عينيه حول ، فنظر إلي نظرا منكرا ، ثم قال : لتلين طائعا أو كارها ، فأمسكت . ثم قلت : أتكلم ؟ قال : نعم . قلت : إن الله سبحانه قال في كتابه : إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها فوالله ما غضب عليهن إذ أبين ولا أكرههن ، فضحك حتى بدت نواجذه وأعفاني .

دهيم بن الفضل سمعت ضمرة يقول : ما رأيت لذة العيش إلا في أكل الموز بالعسل في ظل الصخرة وحديث ابن أبي عبلة ، ما رأيت أحدا أفصح منه .

وروى ضمرة ، عن إبراهيم بن أبي عبلة قال : قلت للعلاء بن زياد : إني أجد وسوسة في قلبي ، فقال : ما أحب لو أنك مت عام أول ، أنت العام خير منك عام أول .

محمد بن حمير ، حدثنا إبراهيم بن أبي عبلة قال : من حمل شاذ العلم حمل شرا كثيرا .

[ ص: 325 ] محمد بن زياد المقدسي ، سمعت ابن أبي عبلة وهو يقول لمن جاء من الغزو : قد جئتم من الجهاد الأصغر ، فما فعلتم في الجهاد الأكبر ، جهاد القلب ؟ .

قال ضمرة : توفي إبراهيم بن أبي عبلة سنة اثنتين وخمسين ومائة .

وذكر بعضهم أن ابن أبي عبلة روى نحو المائة حديث . وقد جمع الطبراني كتاب حديث شيوخ الشاميين ، فجاء مسند ابن أبي عبلة في سبع ورقات ، وشطرها مناكير من جهة الإسناد إلى إبراهيم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث