الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في من يسرق بعد قطع رجليه ويديه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 277 ] 27 - 35 - 2 - ( باب في من يسرق بعد قطع رجليه ويديه )

10663 عن محمد بن حاطب - أو الحارث - قال : ذكر ابن الزبير فقال : طالما حرص على الإمارة ، قلت : وما ذاك ؟ قال : أتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بلص ، فأمر بقتله ، فقيل : إنه سرق ، فقال : " اقطعوه " .

ثم جيء به بعد ذلك إلى أبي بكر ، وقد قطعت قوائمه ، فقال أبو بكر : ما أجد لك شيئا إلا ما قضى فيك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم أمر بقتلك فإنه كان أعلم بك ، فأمر بقتله أغيلمة من أبناء المهاجرين أنا فيهم ، فقال ابن الزبير : أمروني عليكم . فأمرناه علينا فانطلقنا به إلى البقيع فقتلناه .

رواه أبو يعلى ، ورجاله ثقات إلا أني لم أجد ليوسف بن يعقوب سماعا من أحد من الصحابة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث