الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة تسع ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 39 ] ثم دخلت سنة تسع ومائة

ففيها عزل هشام بن عبد الملك ، أسد بن عبد الله القسري عن إمرة خراسان ، وأمره أن يقدم إلى الحج ، فأقبل منها في رمضان ، واستخلف على خراسان الحكم بن عوانة الكلبي ، واستناب هشام على خراسان أشرس بن عبد الله السلمي ، وأمره أن يكاتب خالد بن عبد الله القسري وكان أشرس فاضلا خيرا ، وكان يسمى الكامل لذلك ، وكان أول من اتخذ المرابطة بخراسان واستعمل عليها عبد الملك بن دثار الباهلي وتولى هو الأمور بنفسه ، كبيرها وصغيرها ، ففرح به أهلها .

وفيها حج بالناس إبراهيم بن هشام أمير الحرمين والطائف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث