الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الله فالق الحب والنوى يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي

جزء التالي صفحة
السابق

( إن الله فالق الحب والنوى يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي ذلكم الله فأنى تؤفكون فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون وهو الذي أنشأكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع قد فصلنا الآيات لقوم يفقهون وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون ) .

هذه طائفة من آيات التنزيل ، مبينة ومفصلة لطائفة من آيات التكوين ، تدل أوضح الدلالة على وحدانية الله تعالى وقدرته ، وعلمه وحكمته ، ولطفه ورحمته ، جاءت [ ص: 525 ] تالية لطائفة من الآيات في أصول الإيمان الثلاثة : التوحيد والبعث والرسالة ، فهي مزيد تأكيد في إثباتها ، وكمال بيان في معرفة الله تعالى ، بما فيها من بيان سننه وحكمه في الإحياء والإماتة والأحياء والأموات ، وتقديره وتدبيره لأمر النيرات في السماوات ، وأنواع حججه ودلائله في أنواع النبات ، قال عز وجل :

( إن الله فالق الحب والنوى ) الفلق والفرق والفتق جنس واحد للشق - ونحوه الفأو والفأي والفت والفتح والفجر والفرز والفرس والفرص والفرض والفري والفصل وأشباهها - ومنه قوله تعالى : ( وإذ فرقنا بكم البحر ) 2 : 50 مع قوله فيه : ( فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم ) 26 : 63 ومن أسماء الصبح الفلق - بالتحريك - والفتق - بالفتح - والفتيق ، وقول الراغب : الفل شق الشيء وإبانة بعضه من بعض ، والفتق الفصل بين المتصلين غير ظاهر ، بل التنزيل يدل على عكس قوله . إن الفتق يعتبر فيه الانشقاق والفلق يعتبر فيه الانفصال . وفيه أن مواد الفلق والفتق والشق والفطر ومطاوعتها قد استعملت في الأشياء المادية في باب الخلق والتكوين وما يقابله من خراب العالم بقيام القيامة ، وأن الفرق استعمل في الأمور المادية والمعنوية جميعا ، ومن الثاني تسمية القرآن فرقانا وتلقيب عمر بالفاروق ; فإن المراد بهما الفرق بين الحق والباطل . والحب بالفتح اسم جنس للحنطة وغيرها مما يكون في السنبل والأكمام ، والجمع حبوب مثل فلس وفلوس والواحدة حبة . والحب بالكسر بزر ما لا يقتات مثل بزور الرياحين الواحدة حبة بالكسر . قاله في المصباح ونحوه في مفردات الراغب . والنوى جمع نواة وهي عجمة التمر والزبيب وغيرهما كما في اللسان ، والعجمة بالتحريك ما يكون في داخل التمرة والزبيبة ونحوها ، وجمعها عجم وقيل : إن النوى إذا أطلق ينصرف إلى عجم التمر ، فإن أريد غيره قيد فقيل نوى الخوخ ونوى المشمش ، ولعل هذا تابع للقرينة ، ولم أر من قال إنه كذلك في أصل اللغة .

والمعنى أن الله هو فالق ما تزرعون من حب الحصيد ونوى الثمرات ، وشاقه بقدرته وتقديره الذي ربط به أسباب الإنبات بمسبباتها . ومنها جعل الحب والنوى في التراب وإرواء التراب بالماء ، وعن ابن عباس أن المراد بالفلق هنا الخلق والإيجاد ، والأول أظهر في بيان المراد ، وقد بين ذلك بقوله : ( يخرج الحي من الميت ) أي يخرج الزرع من نجم وشجر وهو حي - أي متغذ نام - من الميت ، وهو ما لا يتغذى ولا ينمى من التراب ، وكذا الحب والنوى وغيرهما من البزور كما يخرج الحيوان من البيضة والنطفة . فإن قيل : إن علماء المواليد يزعمون أن في كل أصول الأحياء حياة ، فكل ما ينبت من ذلك ذو حياة كامنة إذا عقم بالصناعة لا ينبت . قلنا : إن هذا اصطلاح لهم ، يسمون القوة أو الخاصية [ ص: 526 ] التي يكون بها الحب قابلا للإنبات حياة ، ولكن هذا لا يصح في اللغة إلا بضرب من التجوز ، وإنما حقيقة الحياة في اللغة ما يكون به الجسم متغذيا ناميا بالفعل وهذا أدنى مراتب الحياة عند العرب ، ولها مراتب أخرى كالإحساس والقدرة والإرادة والعلم والعقل والحكمة والنظام ، وهذه أعلى مراتب الحياة في المخلوق ، وفوق ذلك حياة الخالق التي هي مصدر كل حياة وحكمة ونظام في الكون . وما قلنا إنه الحقيقة أظهر من مقابله ، وهو جعل إطلاق الميت على الحب والنوى من مجاز التشبيه ، كأنه لما لم تظهر فيه آيات حياته الكامنة من النماء وغيره سمي ميتا ; فإن واضعي اللغة في طور البداوة لم يكونوا يعلمون أن في الحب والنوى صفة هي مصدر النماء قد تزول فلا يبقى قابلا للإنبات . وجعل بعضهم كلا من الحي والميت هنا مجازا ، ويرده مثل قوله تعالى : ( وجعلنا من الماء كل شيء حي ) 21 : 30 ( ومخرج الميت من الحي ) كالحب والنوى من النبات والبيضة والنطفة من الحيوان . وهذا قيل إنه عطف على " فالق الحب " لأن الأصل في الكلام الفصيح أن يعطف الاسم على الاسم ، ولأن إخراج الميت من الحي لا يدخل في بيان فلق الحب والنوى ، وقيل إنه عطف على " يخرج الحي من الميت " سواء كان بيانا لما قبله أو خبرا بعد خبر ، لأن التناسب بين هذين الأمرين المتقابلين أقوى من التناسب بين الثاني وبين فلق الحب والنوى ; ولذلك وردا بصيغة الفعل في سورتي يونس والروم ( يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ) 10 : 31 ، 30 : 19 وقد حسن عطف اسم الفاعل بمعنى فعل المضارع ، فإن مخرج الشيء هو الذي يخرجه في الحال أو الاستقبال ، ولكن هذا الفعل يدل أيضا على التجدد والاستمرار . وقد يراد بوضعه موضع اسم الفاعل أو موضع الفعل الماضي إفادة تجدده واستمراره ، أو تصور حدوث متعلقه واستحضار صورته . مثال الأول : المقابلة التي أوردها الشيخ عبد القاهر في دلائل الإعجاز بين قوله تعالى : ( هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء ) 35 : 3 وقوله : ( وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد ) 18 : 18 فصيغة الفعل في " يرزقكم " تدل على أنه يرزقهم حالا فحالا وساعة فساعة ، وصيغة الاسم في باسط ذراعيه تفيد البقاء على تلك الحالة ، ومثال الثاني قوله تعالى : ( ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة ) 22 : 63 جعل " فتصبح " موضع " فأصبحت " لإفادة استحضار تلك الهيئة الجميلة وتمثلها كأنها حاضرة مشاهدة ، وكل من هذين المعنيين للمضارع قيل بأنه مراد بقوله تعالى : ( يخرج الحي من الميت ) القائل بالأول هو فخر الدين الرازي ، والقائل بالآخر هو ابن المنير في الانتصاف على الكشاف . وقال الرازي في تعليل اختلاف التعبير في المعنى : إن العناية بإيجاد الحي من الميت أكثر وأكمل من العناية بإخراج [ ص: 527 ] الميت من الحي . وقال ابن المنير : إن الأول أظهر في القدرة من الثاني وأنه أول الحالين والنظر أول ما يبدأ به ; فلهذا كان جديرا بالتصور والتأكيد في النفس وبالتقديم انتهى . وذهب الخطيب الإسكافي في " درة التنزيل " إلى جعل اختلاف التعبير لفظيا محضا . وملخص كلامه أن مقتضى السياق أن يقال : " ومخرج الحي من الميت مخرج الميت من الحي " لمناسبة " فالق الحب " التي اجتمع فيها ثلاثة من حروف العلة عدل عن " ومخرج " المبدأ بحرف العلة إلى " يخرج " التي بمعناها ثم عطف عليها " ومخرج " لمناسبة اسم الفاعل قبله وبعده انتهى . والمراد أن " والنوى " بدئت بالواو المفتوحة وختمت بها ، فإذا عطف عليها " ومخرج " تتكرر الواو المفتوحة تكرارا مستثقلا كما هو ظاهر .

ونقل بعض المفسرين عن ابن عباس - رضي الله عنه - أن معنى الجملتين : يخرج المؤمن من الكافر والكافر من المؤمن . ومثله إخراج البار من الفاجر والصالح من الطالح والعالم من الجاهل ، وعكسه بحمل الحياة والموت على المعنوي منهما على حد قوله تعالى : ( أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس ) 122 ولكن هذا التفسير لا يناسب هذا السياق وإنما يناسب سياق آيتي آل عمران " 3 : 27 " ويونس " 10 : 31 " فراجع تفسير الأولى في ص 226 ج 3 ط الهيئة .

( ذلكم الله فأنى تؤفكون ) أي ذلك المتصرف بما ذكر من مقتضى القدرة الكاملة والحكمة البالغة هو الله خالق كل شيء فكيف تصرفون عن عبادته وحده ، وتشركون به من لا يقدر على فلق نواة ولا حبة ، ولا إحداث سنبلة ولا نخلة ؟ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث