الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في الشهر الحرام

جزء التالي صفحة
السابق

28 - 28 - باب ما جاء في الشهر الحرام .

10794 عن عائذ بن سعيد قال : قال سمير بن زهير الجسري : يا رسول الله ، إن أخي سلمة بن زهير خرج يهاجر إلى الله ورسوله ، فلقيه رعاء ركابك من بني غفار فقتلوه في الشهر الحرام ، وقد كان بيننا وبينهم دم في الجاهلية .

فدعاهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فسألهم عن ذلك ، فقالوا : وجدناه يسوق ركابك ، فأردنا أخذه فامتنع منا ، فقتلناه ، فلا أدري : هل حلفهم أو صدقهم ؟ .

غير أنه قد سأله عن إسلام أخيه فلم يجد بينة ، فعقل له حرمة الشهر خمسين من الإبل . قال : فبقية الإبل في بيته أفضل نعم وأعظمه بركة
. رواه الطبراني ، وفيه يعقوب بن محمد الزهري ، وهو متروك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث