الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


282- موسى بن طلحة التيمي

قال الشيخ رحمه الله : ومنهم الفصيح الفقيه التقي ، موسى بن طلحة بن عبيد الله التيمي ، كان فقيها كاملا ، وتقيا عاملا .

حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، ثنا منجاب بن الحارث ، ثنا أبو عامر الأسدي ، عن سفيان ، عن عثمان بن طلحة ، عن موسى بن طلحة ، قال : قلت له : " أي أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كان أكبر ؟ قال : عثمان بن مظعون " .

حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا محمد بن عثمان ، ثنا منجاب ، ثنا أبو عثمان مولى آل عمرو بن حريث ، عن عبد الملك بن عمير ، قال : كان فصحاء الناس أربعة : موسى بن طلحة ، وقبيصة بن جابر ، ويحيى بن يعمر ، وعبد الله بن هريم السلولي " .

حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا محمد بن عثمان ، ثنا منجاب ، ثنا صالح بن موسى ، عن عاصم بن أبي النجود ، قال : " فصحاء الناس ثلاثة : موسى بن طلحة ، وقبيصة بن جابر ، ويحيى بن يعمر " .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن سهل ، ثنا أبو مسعود ، ثنا أبو داود ، ثنا الأسود بن شيبان ، عن خالد بن سمير ، قال : " لما خرج المختار بالكوفة قدم علينا موسى بن طلحة ، فكانوا يرونه في زمانهم المهدي ، فغشيه الناس ، فإذا [ ص: 372 ] رجل طويل السكوت ، قليل الكلام ، طويل الحزن والكآبة " .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا الحسن بن عيسى ، ثنا ابن المبارك ، أخبرنا إسحاق بن يحيى ، أخبرني موسى بن طلحة : " أن طلحة رجع بسبع وثلاثين ، أو خمس وثلاثين ، بين ضربة وطعنة ورمية ، ووقع منها جبينه ، وقطع نساه ، وشلت أصابعه " .

حدثنا أبو حامد ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا أبو حاتم بن الليث ، ثنا محمد بن عبادة ، ثنا سفيان ، عن مسعر ، قال : قال عمر بن عبد العزيز لأبي بردة : هل بقي بالكوفة أحد في مثل سنك وشرفك ؟ فكأنه لم يذكر أحدا ، فقيل : " بل موسى بن طلحة " .

حدثنا عبد الله بن محمد بن المهاجر ، ثنا عبد الرحمن بن الحسن ، ثنا هارون بن إسحاق ، حدثني محمد بن عبد الوهاب ، عن مسعر ، عن عثمان بن عبد الله بن موهب ، عن موسى بن طلحة ، قال : " كلمة من كنز تحت العرش ، إذا قالها العبد أسلم واستسلم : لا حول ولا قوة إلا بالله " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث