الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إلى أين يرفع يديه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

705 [ ص: 310 ] 85 - باب

إلى أين يرفع يديه ؟

قال أبو حميد - في أصحابه - : رفع النبي صلى الله عليه وسلم حذو منكبيه .

التالي السابق


حديث أبي حميد هذا قد خرجه البخاري فيما بعد من رواية محمد بن عمرو بن عطاء ، أنه كان جالسا في نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكرنا صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال أبو حميد الساعدي : أنا كنت أحفظكم لصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، رأيته إذا كبر جعل يديه حذاء منكبيه - وذكر بقية الحديث ، ولم يذكر فيه رفع اليدين في غير هذا الموضع .

وخرجه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه من وجه آخر ، عن محمد بن عمرو بن عطاء ، عن أبي حميد ، قال : سمعته في عشرة من الصحابة ، منهم : أبو قتادة ، ويقول : أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قالوا : فاعرض ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة اعتدل قائما ، ورفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه ، فإذا أراد أن يركع رفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه ، ثم قال : ( الله أكبر ) ، وركع ، ثم قال : ( سمع الله لمن حمده ) ، ورفع يديه .

وعند أبي داود : ثم يرفع رأسه ، فيقول : ( سمع الله لمن حمده ) ، ثم يرفع يديه حتى تحاذي منكبيه معتدلا .

وفي حديثه - أيضا - : رفع اليدين إذا قام من الركعتين .

وفي رواية للترمذي : قالوا : صدقت ؛ هكذا صلى النبي صلى الله عليه وسلم .

ورواه - أيضا - : عباس بن سهل بن سعد ، قال : اجتمع أبو حميد [ ص: 311 ] وأبو أسيد وسهل بن سعد ومحمد بن مسلمة ، فذكروا صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال أبو حميد : أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فكبر ، ورفع يديه ، ثم رفع حين كبر للركوع ، ثم قام فرفع يديه فاستوى حتى رجع كل عظم إلى موضعه .

خرجه ابن ماجه .

وخرجه أبو داود مختصرا .

وخرجه من وجه آخر ، عن عباس مختصرا - أيضا - ، وذكر أنه كان في المجلس : سهل بن سعد وأبو هريرة وأبو حميد وأبو أسيد .

وقد صحح الترمذي هذا الحديث .

وذكر الخلال ، عن إسماعيل بن إسحاق الثقفي ، قال : سئل أحمد بن حنبل عن حديث أبي حميد الساعدي ، عن النبي صلى الله عليه وسلم في رفع الأيدي ؟ فقال : صحيح .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث