الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما قالوا في المعتكف يجامع ما عليه في ذلك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1093 ( 92 ) ما قالوا في المعتكف يجامع ما عليه في ذلك

( 1 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال إذا جامع المعتكف أبطل اعتكافه واستأنف .

( 2 ) حدثنا حفص عن أشعث عن عطاء قال يقضي اعتكافه ويستأنف .

( 3 ) حدثنا ابن الدراوردي عن موسى بن أبي سعيد عن سعيد بن المسيب والقاسم وسالم قالوا : يستقبل .

( 4 ) حدثنا أبو أسامة عن هشام عن الحسن في رجل غشي امرأته وهو معتكف أنه بمنزلة الذي غشي في رمضان عليه ( مثل ) ما على الذي أصاب في رمضان [ ص: 505 ]

( 5 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن علقمة بن مرثد عن الضحاك قال : كانوا يجامعون وهم معتكفون حتى نزلت : ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد .

( 6 ) حدثنا معن بن عيسى عن ابن أبي ذئب عن الزهري قال من أصاب امرأته وهو معتكف فعليه من الكفارة مثل ما على الذي يصيب في رمضان .

( 7 ) حدثنا وكيع عن شريك عن الشيباني عن بكر عن الأخنس عن مجاهد في المعتكف إذا جامع قال يتصدق بدينار .

( 8 ) حدثنا علي بن مسهر عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي في امرأة نذرت أن تعتكف خمسين يوما فاعتكفت أربعين ثم جاء زوجها فأرسل إليها فأتته فقال تتم ما بقي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث