الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة هود

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 37 ] سورة "هود"

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله: الر كتاب أحكمت آياته ؛ "كتاب"؛ مرفوع بإضمار "هذا كتاب"؛ وقال بعضهم: "كتاب"؛ خبر "الـر"؛ وهذا غلط؛ لأن قوله: كتاب أحكمت آياته ثم فصلت ؛ ليس هو "الـر"؛ وحدها .

وفي التفسير: أحكمت آياته بالأمر؛ والنهي؛ والحلال؛ والحرام؛ ثم فصلت ؛ بالوعد والوعيد؛ والمعنى - والله أعلم - أن آياته أحكمت وفصلت بجميع ما يحتاج إليه من الدلالة على التوحيد؛ وإثبات نبوة الأنبياء - عليهم السلام -؛ وإقامة الشرائع؛ والدليل على ذلك قوله: ما فرطنا في الكتاب من شيء

وقوله: وتفصيل كل شيء ؛ ويدل على هذا قوله: ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير ؛ المعنى: "أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير".

[ ص: 38 ] أي: من عند حكيم خبير؛ لـ " ألا تعبدوا إلا الله " ؛ وموضع "أن": نصب على كل حال.

وقوله: إنني ؛ مقول قول مقدر؛ أي: "قل يا محمد لهم: إنني لكم منه ؛ أي: من جهة الله نذير ؛ أي: مخوف من عذابه لمن كفر؛ وبشير ؛ بالجنة؛ لمن آمن.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث