الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة البقرة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 19 ] سورة البقرة

فصل في فضيلتها

روى أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، فإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان" .

وروى أبو أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "اقرؤوا الزهراوين: البقرة وآل عمران ، فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان ، أو غيايتان ، أو فرقان ، من طير صواف ، اقرؤوا البقرة ، فإن أخذها بركة ، وتركها حسرة ، ولا تستطيعها البطلة" .

والمراد بالزهراوين: المنيرتين . يقال: لكل منير: زاهر . والغياية: كل شيء أظل إنسان فوق رأسه ، مثل السحابة والغبرة . يقال: غايا القوم فوق رأس فلان بالسيف ، كأنهم أظلوه به . قال لبيد: .


فتدليت عليه قافلا وعلى الأرض غيايات الطفل



ومعنى فرقان: قطعتان . والفرق: القطعة من الشيء . قال عز وجل: فكان كل فرق كالطود العظيم [ الشعراء: 63 ] والصواف: المصطفة المتضامة لتظل قارئها . والبطلة: السحرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث