الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ 2 ] باب الحشر

الفصل الأول

5532 - عن سهل بن سعد - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : " يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كقرصة النقي ليس فيها علم لأحد " . متفق عليه .

التالي السابق


[ 2 ] باب الحشر

في المغرب : الحشر الجمع . قلت : وهو ضد النشر .

الفصل الأول

5532 - ( عن سهل بن سعد ) : سبق ذكره ( قال : قال رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم : " يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء ، عفراء " ) أي : غير شديدة البياض ، والعفرة لون الأرض ، وقيل : المعنى لا يخلص بياضها بل يضرب إلى الحمرة ، ( كقرصة النقي ) : بفتح النون وكسر القاف وتشديد الياء ، وهو الدقيق المنخول المنظف الذي يتخذ منه الحواري ، والقرصة بالضم الرغيف ، والتاء للوحدة والتشبيه بها في اللون والشكل دون القدر ( ليس فيها علم ) : بفتحتين أي علامة ( لأحد ) يريد به الأبنية ، ومعناه أنها تكون قاعا لا بناء فيها ، ذكره القاضي رحمه الله . وقال الطيبي - رحمه الله : لعل الظاهر أن ذلك تعريض بأرض الدنيا ، وتخصيص كل من ملاكها بقطع منها أعلم ، على نحو قوله تعالى : لمن الملك اليوم لله الواحد القهار . ( متفق عليه ) .

[ ص: 3511 ]

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث