الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الباب الأول

حقوق الإنسان في الفكر السياسي الغربي

وفي الشرع الإسلامي

التنظير والممارسات: يقدم هـذا الفصل، تحليلا لحقوق الإنسان من منظور سياسي إسلامي، مقارنا بالتنظير لحقوق الإنسان في الفكر الغربي، بما يؤكد خصوصية الشريعة الإسلامية في تصورها لحقوق الإنسان، ويبين تهافت الفكر الغربي، سواء في التنظير أو الممارسات الاجتماعية والسياسية المتعلقة بتنظيم هـذه الحقوق. ويستعرض الفصل منظور الإسلام للحقوق، والذي ينطلق من تكريم الله للإنسان واستخلافه له في الأرض، ويرتكز على العقيدة التي يعتنقها الإنسان، والتي تخول له حقوقا شمولية عامة لا تشابه الحقوق الطبيعية أو القومية أو الوطنية الممارسة في الغرب. كما سيتبين للقارئ من هـذا الفصل أن الحقوق الشرعية الإنسانية ترتبط بالعقيدة، وتقوم على مفاهيم عالمية مصدرها الشريعة الإسلامية، وتقدم منظورا واقعيا لحقوق الإنسان، منسجما مع الفطرة الإنسانية، وثابتا في التصور. [ ص: 25 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث