الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ثمان وسبعين ومائة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 304 ] 178

ثم دخلت سنة ثمان وسبعين ومائة

ذكر الفتنة بمصر

وفي هذه السنة وثبت الحوفية بمصر على عاملهم إسحاق بن سليمان ، وقاتلوه ، وأمده الرشيد بهرثمة بن أعين ، وكان عامل فلسطين ، فقاتلوا الحوفية ، وهم من قيس وقضاعة ، فأذعنوا بالطاعة ، وأدوا ما عليهم للسلطان ، فعزل الرشيد إسحاق عن مصر ، واستعمل عليها هرثمة مقدار شهر ، ثم عزله واستعمل عليها عبد الملك بن صالح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث