الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إذ يغشيكم النعاس أمنة منه وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: إذ يغشيكم النعاس آية 11

[8837] حدثنا أحمد بن سنان ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن عاصم بن أبي النجود، عن أبي رزين ، عن عبد الله بن مسعود ، قال: النعاس في القتال: أمنة، يعني من الله، والنعاس في الصلاة من الشيطان

[8838] حدثنا علي بن الحسن ، حدثنا أبو الجماهر ، قال: سمعت سعيد بن بشير ، يقول: سمعت قتادة، يقول: النعاس في الرأس، والنوم في القلب.

[8839] حدثنا أبي ، ثنا الأنصاري، ثنا حميد الطويل ، عن أنس بن مالك ، قال: قال أبو طلحة كنت فيمن أنزل عليه النعاس يوم أحد، حتى سقط سيفي من يدي مرارا.

[8840] حدثنا علي بن الحسين ، ثنا أحمد بن صالح، ثنا ابن وهب ، أخبرني يونس ، عن ابن شهاب ، عن قول الله: إذ يغشيكم النعاس أمنة منه قال: بلغنا أن هذه الآيات أنزلت في المؤمنين يوم بدر، فيما أغشاهم الله من النعاس أمنة منه.

[ ص: 1665 ] قوله تعالى: أمنة منه

[8841] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد، قوله: النعاس أمنة منه أمن من الله

الوجه الثاني

[8842] أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد ، قراءة، أنبأ ابن شعيب ابن شابور، أنبأ سعيد بن بشير عن قتادة، في قوله: إذ يغشيكم النعاس أمنة منه رحمة منه أمنة من العدو

قوله تعالى: وينزل عليكم من السماء ماء

[8843] حدثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا حفص بن غياث ، عن داود بن أبي هند ، عن سعيد بن المسيب ، وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به قال: طش يوم بدر، يعني أصابهم وروي عن الشعبي : مثل ذلك

[8844] حدثنا أبي ، ثنا الحسن بن الربيع ، ثنا ابن إدريس ، عن ابن إسحاق ، حدثني يزيد بن رومان ، عن عروة بن الزبير ، قال: بعث الله السماء وكان الوادي دهسا وأصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه منها ما لبد الأرض ولم يمنعهم المسير، وأصاب قريش ما لم يقدروا على أن يرتحلوا معه.

الوجه الثاني

[8845] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد، قوله: وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به المطر أنزله عليهم قبل النعاس فأطفأ بالمطر الغبار والتبدت به الأرض وطابت به أنفسهم وثبتت به أقدامهم وروي عن الضحاك ، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، نحو ذلك

قوله تعالى: ليطهركم به

[8864] أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد ، قراءة، أنبأ ابن شعيب ، أنبأ سعيد بن بشير ، عن قتادة، في قوله: وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به وذلك أن المشركين [ ص: 1666 ] سبقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الماء، فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنزل بحيالهم وبينه وبينهم الوادي، فقذف الشيطان في قلوب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: أنتم تزعمون أنكم عباد الله وعلى دين الله وأنتم تصلون محدثين مجنبين وقد سبقكم المشركون إلى الماء؟ فمطروا فطهرهم الله من الأحداث والجنابة، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بحياض فشربوا وسقوا، فقال: ليطهركم به

قوله تعالى: ويذهب عنكم رجز الشيطان

[8865] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد، قوله: رجز الشيطان وسوسته، فأطفأ بالمطر وروي عن عكرمة نحو ذلك

[8866] أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد ، قراءة، أنبأ ابن شعيب ابن شابور، أنبأ سعيد بن بشير ، عن قتادة، قوله: ويذهب عنكم رجز الشيطان ما أوقع الشيطان في قلوبهم من الصلاة بغير طهور

الوجه الثاني

[8867] أخبرنا أبو يزيد القراطيسي ، فيما كتب إلي، ثنا أصبغ ، أخبرنا ابن زيد يعني عبد الرحمن ، قوله: ويذهب عنكم رجز الشيطان الذي ألقى في قلوبهم ليس لكم بهؤلاء طاقة

[8868] حدثنا محمد بن العباس، مولى بني هاشم ، ثنا محمد بن عمرو زنيج ، ثنا سلمة ، عن محمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن جعفر بن الزبير ، عن عروة بن الزبير ، ويذهب عنكم رجز الشيطان أي ليذهب عنكم شك الشيطان، لتخويفه إياهم عدوهم، واستجلاد الأرض لهم حتى انتهوا إلى منزلهم الذي سبقوا إليه عدوهم

قوله تعالى: وليربط على قلوبكم

[8869] أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد ، قراءة، أنبأ ابن شعيب ، أنبأ سعيد بن بشير ، عن قتادة، في قوله: وليربط على قلوبكم قال: بالصبر

[ ص: 1667 ] قوله تعالى: ويثبت به الأقدام

[8870] أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي ، فيما كتب إلي، ثنا أحمد بن المفضل ، ثنا أسباط ، عن السدي ، ويثبت به الأقدام حتى يشتدوا على الرمل وهو كهيئة الأرض وروي عن قتادة، قال: اقتتلوا على كثيب أعفر، فلبده الله تعالى بالماء

[8871] حدثنا العباس بن الوليد بن مزيد ، أنبأ ابن شعيب ، أنبأ سعيد بن بشير ، عن قتادة، في قوله: ويثبت به الأقدام قال: كان بطن الوادي دهاسا، فلما مطروا اشتدت الرملة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث