الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 235 ] سنة ثلاثين ومائة

في يوم الخميس لتسع خلون من جمادى الأولى منها دخل أبو مسلم الخراساني مدينة مرو ونزل دار الإمارة بها ، وانتزعها من يد نصر بن سيار ، وذلك بمساعدة علي بن الكرماني وهرب نصر بن سيار في شرذمة قليلة من الناس نحو من ثلاثة آلاف ، ومعه امرأته المرزبانة ثم عجل الهرب حتى لحق بسرخس وترك امرأته وراءه ، ونجا بنفسه ، واستفحل أمر أبي مسلم بخراسان جدا ، والتفت عليه الطوائف من الناس ، وجماعة من أحياء العرب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث