الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل

جزء التالي صفحة
السابق

أم تريدون [ 108 ]

أي أبل . وحكى سيبويه : إنها لإبل أم شاء . أن تسألوا رسولكم في موضع نصب بتريدون . كما سئل موسى الكاف في موضع نصب نعت لمصدر أي سؤالا كما سئل موسى ، وإن خففت الهمزة وجعلتها بين الهمزة والياء فقلت : سئل . وقرأ الحسن : ( سيل ) ، وهذا على لغة من قال : سلت أسال ، ويجوز أن يكون على بدل الهمزة إلا أن بدل الهمزة بعيد . موسى اسم ما لم يسم فاعله ، لم يتبين فيه الإعراب لأنه مقصور ولم ينون لأنه لا ينصرف لعجمته . ومن يتبدل الكفر بالإيمان جزم بالشرط ، وكسرت اللام لالتقاء الساكنين ، واختير الكسر لأنه أخو [ ص: 256 ] الجزم ، وقيل : لأن الضم والفتح يكونا بغير تنوين إعرابا . وجواب الشرط فقد ضل سواء السبيل

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث