الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2544 بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب الصلح

التالي السابق


أي هذا كتاب في بيان أحكام الصلح ، هكذا بالبسملة وبقوله كتاب الصلح وقع عند النسفي والأصيلي وأبي الوقت ، ووقع لغيرهم باب موضع كتاب ، ووقع لأبي ذر في الإصلاح بين الناس ، ووقع للكشميهني الإصلاح بين الناس إذا تفاسدوا ، والصلح على أنواع في أشياء كثيرة لا يقتصر على بعض شيء كما قاله بعضهم ، والصلح في اللغة اسم بمعنى المصالحة وهي المسالمة خلاف المخاصمة ، وأصله من الصلاح ضد الفساد ، وفي الشرع الصلح عقد يقطع النزاع من بين المدعي والمدعى عليه ويقطع الخصومة فافهم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث