الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط




292 - الربيع بن أبي راشد

قال الشيخ رحمه الله : ومنهم الحاضر الشاهد الذاكر الواجد الربيع بن أبي راشد .

حدثنا عبد الرحمن بن العباس بن عبد الرحمن ، ثنا إبراهيم الحربي ، ثنا أحمد بن محمد ، ثنا حسين الجعفي ، عن مالك بن مغول قال : " رئي الربيع بن أبي راشد ذات يوم على صندوق من صناديق الحدادين ، فقال له قائل : يا أبا عبد الله ، لو دخلت المسجد فجالست إخوانك ؟ فقال : " لو فارق ذكر الموت قلبي [ ص: 76 ] ساعة واحدة خشيت أن يفسد علي قلبي " .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا الحسين بن الحسن ، ثنا عبد الله بن المبارك ، ثنا مالك قال : قيل للربيع بن أبي راشد : ألا تجلس فتحدث ؟ قال : " إن ذكر الموت إذا فارق قلبي ساعة أفسد علي قلبي " قال مالك : ولم أر رجلا أظهر حزنا منه .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني الفضيل بن سهل ، ثنا أبو أحمد الزبيري ، حدثني من سمع عمر بن ذر ، يقول : " كنت إذا رأيت الربيع بن أبي راشد كأنه مخمار من غير شراب " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبو معمر ، عن ابن عيينة ، قال : قال ابن ذر : أخذ الربيع بيدي في السوق ، فقال : من سأل الله مرضاته فقد سأله عظيما .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ح . وحدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا العباس بن حمدان ، ثنا حجاج بن حمزة ، ثنا الحسين بن علي ، عن عمر بن ذر قال : لقيني الربيع بن أبي راشد في السدة في السوق ، فأخذ بيدي فنحاني وقال : " يا أبا ذر ، من سأل الله رضاه فقد سأله أمرا عظيما " .

حدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، ثنا الأخنسي ، ثنا أبو بكر بن عياش قال : " لو رأيت منصور بن المعتمر والربيع بن أبي راشد وعاصما في الصلاة وقد وضعوا لحاهم على صدورهم عرفت أنهم من أبرار الصلاة " .

حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المؤذن ، ثنا الحسن بن أبان ، ثنا أبو بكر بن عبيد ، حدثني محمد بن الحسين ، ثنا القاسم بن أبي سعيد ، حدثني ابن لمسعر بن كدام ، عن مالك بن مغول قال : قال الربيع بن أبي راشد : " لولا ما يأمل المؤمنون من كرامة الله تعالى لهم بعد الموت لانشقت في الدنيا مرائرهم ، ولتقطعت في الدنيا أجوافهم " .

حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا أحمد بن محمد بن عمر ، ثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن الحسين ، ثنا القاسم بن محمد الكناسي ، قال : سمعت عمر بن ذر ، يقول : قال [ ص: 77 ] الربيع بن أبي راشد - ورأى رجلا مريضا يتصدق بصدقة يقسمها بين جيرانه - : الهدايا أمام الزيارة ، فلم يلبث الرجل إلا أياما حتى مات ، فبكى عند ذلك الربيع ، وقال : أحس والله بالموت ، وعلم أنه لا ينفعه من ماله إلا ما قدم بين يديه .

حدثنا أبي ، ثنا عبد الله بن محمد بن عمر ، ثنا محمد بن أبي عمر ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن خلف بن حوشب ، قال : كنا مع الربيع بن أبي راشد ، فسمع رجلا يقرأ : ( ياأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ) فقال : لولا أن أخالف من كان قبلي ما زايلت مسكني حتى أموت .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا سعيد بن سلمة الثوري ، ثنا محمد بن يحيى العبدي ، ثنا أبو غسان ، عن عبد السلام بن حرب ، عن خلف بن حوشب قال : قال لي الربيع بن أبي راشد : اقرأ علي ، فقرأت عليه : ( ياأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث ) . فقال : " لولا أن تكون بدعة لسحت - أو همت في الجبال " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني الوليد بن شجاع ، ثنا الحسين بن علي الجعفي ، عن سفيان الثوري قال : " ما رأيت جنازة تبعها من الناس ما تبع جنازة الربيع بن أبي راشد " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا أبي ، ثنا الحسن بن علي ، قال : قال أبو عبد الملك : كنا جلوسا عند حبيب بن أبي ثابت ، ومعنا الربيع بن أبي راشد ، والربيع محتب ، فجاء رجل فتكلم بكلام من كلام الناس ، فحل الربيع حبوته وانتعل ، ثم قام فخرج ، فقال حبيب للرجل : ما صنعت ؟ ! أفسدت علينا مجلسنا " .

حدثنا أبي ، ثنا أبو الحسن بن أبان ، ثنا أبو بكر بن عبيد ، حدثني محمد بن الحسين ، عن يحيى بن يمان ، عن سفيان قال : " لم يكن بالكوفة رجل أكثر ذكرا للموت من الربيع بن أبي راشد " قال : وسمعت سفيان يقول : " إن كان الربيع بن أبي راشد من الموت لعلى حذر " .

حدثنا أبي ، ثنا أبو الحسن بن أبان ، ثنا [ ص: 78 ] أبو بكر بن عبيد ، حدثني محمد بن الحسين ، عن سفيان بن عيينة قال : قال الربيع بن أبي راشد : " حال ذكر الموت بيني وبين كثير من التجارة " .

حدثنا محمد بن أحمد بن النضر ، والوليد بن أحمد قالا : ثنا عبد الرحمن بن محمد بن إدريس ، ثنا محمد بن يحيى الواسطي ، ثنا محمد بن الحسين البرجلاني ، ثنا يحيى بن إسحاق ، ثنا النضر بن إسماعيل قال : مر الربيع بن أبي راشد برجل به زمانة ، فجلس يحمد الله ويبكي ، فمر به رجل فقال : ما يبكيك رحمك الله ؟ قال : " ذكرت أهل الجنة وأهل النار فشبهت أهل الجنة بأهل العافية ، وأهل النار بأهل البلاء ، فذلك الذي أبكاني " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث