الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب محاسبة الإمام عماله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

6772 [ ص: 575 ] 41 - باب: محاسبة الإمام عماله

7197 - حدثنا محمد ، أخبرنا عبدة ، حدثنا هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن أبي حميد الساعدي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - استعمل ابن الأتبية على صدقات بني سليم ، فلما جاء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وحاسبه قال : هذا الذي لكم ، وهذه هدية أهديت لي . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " فهلا جلست في بيت أبيك وبيت أمك حتى تأتيك هديتك إن كنت صادقا ؟! " . ثم قام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فخطب الناس وحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : "أما بعد ، فإني أستعمل رجالا منكم على أمور مما ولاني الله ، فيأتي أحدكم فيقول : هذا لكم وهذه هدية أهديت لي . فهلا جلس في بيت أبيه وبيت أمه حتى تأتيه هديته إن كان صادقا ؟! فوالله لا يأخذ أحدكم منها شيئا -قال هشام : بغير حقه - إلا جاء الله يحمله يوم القيامة ، ألا فلأعرفن ما جاء الله رجل ببعير له رغاء ، أو ببقرة لها خوار ، أو شاة تيعر " . ثم رفع يديه حتى رأيت بياض إبطيه : "ألا هل بلغت ؟ " . [انظر : 925 - مسلم : 1832 - فتح: 13 \ 189 ]

التالي السابق


ذكر فيه حديث أبي حميد الساعدي ، واسمه عبد الرحمن بن عمرو بن سعد ابن عم سهل بن سعد بن منقذ بن مالك بن خالد بن ثعلبة بن حارثة .

وأبو أسيد : مالك بن ربيعة بن البدن بن عمرو بن عوف بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج ، الساعديون أنه - صلى الله عليه وسلم - استعمل ابن اللتبية .

هذا الحديث سلف قريبا وتقدم أيضا في الوكالة وفي ترك الحيل .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث