الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وثلاثين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 291 ] ثم دخلت سنة خمس وثلاثين ومائة

فيها خرج زياد بن صالح من وراء نهر بلخ على أبي مسلم الخراساني فأظفره الله بهم ، فبدد شملهم ، واستأصل خضراءهم ، واستقر أمره بتلك النواحي معظما . وحج بالناس فيها سليمان بن علي نائب البصرة . والنواب هم المذكورون قبلها .

وممن توفي فيها من الأعيان : برد بن سنان وأبو عقيل زهرة بن معبد ، وعطاء الخراساني .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث