الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فضل من غدا إلى المسجد ومن راح

631 [ ص: 456 ] 37 - باب: فضل من غدا إلى المسجد ومن راح

662 - حدثنا علي بن عبد الله قال: حدثنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا محمد بن مطرف عن زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " من غدا إلى المسجد أو راح أعد الله له نزله من الجنة كلما غدا أو راح". [مسلم: 669 - فتح: 2 \ 148]

التالي السابق


ذكر فيه حديث أبي هريرة عن النبي قال: "من غدا إلى المسجد أو راح أعد الله له نزله من الجنة كلما غدا أو راح".

هذا الحديث أخرجه مسلم أيضا، "وغدا": خرج مبكرا، "وراح": رجع بعشي، وقد يستعملان في الخروج والرجوع مطلقا توسعا، وهذا الحديث يصلح أن يحمل على الأصل وعلى التوسع به.

قال ابن سيده: الرواح: العشي، وقيل: من لدن زوال الشمس إلى الليل.

وقال الجوهري: الرواح نقيض الصباح، وهو اسم للوقت.

وقال ابن سيده: الغدوة: البكرة. وقال الجوهري: الغدوة: ما بين صلاة الغداة وطلوع الشمس، والغدو: نقيض الرواح.

وقال ابن قرقول بعد أن قرر أن الغدو من أول النهار إلى الزوال: كما أن الروحة بعدها.

وقيل: الغدوة بالضم: من الصبح إلى طلوع الشمس، وقد استعمل الغدوة والرواح في جميع النهار.

[ ص: 457 ] ومعنى الحديث: سار بالغدو، والغاديات: الرائحات.

وقوله: "كلما غدا أو راح" أي: تكمل غدوة أو روحة، ومعنى أعد: هيأ، والنزل بضم النون والزاي: ما يهيأ للضيف من الكرامة، وفيه الحض على شهود الجماعات ومواظبة المساجد للصلوات؛ لأنه إذا أعد الله له نزله في الجنة بالغدو والرواح، فما ظنك بما يعد له ويتفضل عليه بالصلاة في الجماعة واحتساب أجرها والإخلاص فيها لله تعالى؟



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث