الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الآية الثالثة :

قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفا فلا تولوهم الأدبار ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير } .

فيها ثلاث مسائل :

المسألة الأولى : قوله تعالى : { زحفا } : يعني متدانين ، والتزاحف هو التداني والتقارب ، يقول : إذا تدانيتم وتعاينتم فلا تفروا عنهم ، ولا تعطوهم أدباركم ، حرم الله ذلك على المؤمنين حين فرض عليهم الجهاد ، وقتل الكفار ; لعنادهم لدين الله ، وإبايتهم عن قول لا إله إلا الله . فأما المقدار الذي يكون هذا معه فسيأتي بيانه إن شاء الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث