الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الآية السادسة قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون } .

فيها ثلاث مسائل : المسألة الأولى : الاستجابة : هي الإجابة ، وقد يكون استفعل بمعنى أفعل ، حسبما بيناه في غير موضع ، وقد قال شاعر العرب :

وداع دعا يا من يجيب إلى الندى فلم يستجبه عند ذاك مجيب



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث