الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

فصل

يستحب بعد دعاء الاستفتاح ، أن يتعوذ فيقول : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، وقال بعض أصحابنا : يقول : ( أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ) ، ويحصل التعوذ ، بكل ما اشتمل على الاستعاذة بالله من الشيطان [ ص: 241 ] الرجيم .

ولا يجهر به في الصلاة السرية ، ولا في الجهرية أيضا على الأظهر .

وعلى الثاني : يستحب الجهر فيها كالتسمية والتأمين .

والثالث : أنه يتخير بين الجهر والإسرار ، ولا ترجيح . وقيل : يستحب الإسرار قطعا .

ثم المذهب : أنه يستحب تعوذ في كل ركعة ، وهو في الركعة الأولى آكد ، وهذا نص الشافعي رضي الله عنه ، واختاره القاضي أبو الطيب وإمام الحرمين والروياني ، وغيرهم ، وقيل قولان : أحدهما هذا ، والثاني : يتعوذ في الأولى فقط . فإن تركه فيها عمدا ، أو سهوا ، أتى به في الثانية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث