الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 248 ] كتاب النكاح :

1529 - ( 1 ) - قوله : روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { تناكحوا تكثروا أباهي بكم }. أخرجه صاحب مسند الفردوس من طريق محمد بن الحارث ، عن محمد بن عبد الرحمن البيلماني ، عن أبيه ، عن ابن عمر قال . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { حجوا تستغنوا ، وسافروا تصحوا ، وتناكحوا تكثروا ، فإني أباهي بكم الأمم }. والمحمدان ضعيفان . وذكر البيهقي ، عن الشافعي أنه ذكره بلاغا ، وزاد في آخره : { حتى بالسقط }.

وفي الباب عن أبي أمامة أخرجه البيهقي بلفظ : { تزوجوا فإني مكاثر بكم الأمم ، ولا تكونوا كرهبانية النصارى }. وفيه محمد بن ثابت وهو ضعيف . وعن أنس صححه ابن حبان بلفظ : { تزوجوا الولود الودود ، فإني مكاثر بكم الأنبياء يوم القيامة }. وعن حرملة بن النعمان أخرجه الدارقطني في المؤتلف ، وابن قانع في الصحابة بلفظ : { امرأة ولود أحب إلى الله من امرأة حسناء لا تلد ، إني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة }. وفي مسند ابن مسعود من علل الدارقطني نحوه . وعن عياض بن غنم أخرجه الحاكم بلفظ : { لا تزوجن عاقرا ولا عجوزا ، فإني مكاثر بكم }. وإسناده ضعيف . وعن معقل بن يسار كما يأتي في باب صفة المخطوبة . وعن عائشة وسيأتي قريبا . [ ص: 249 ] 50 1530 - ( 2 ) - حديث : { النكاح سنتي فمن رغب عن سنتي فليس مني }. ابن ماجه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { النكاح من سنتي ، فمن لم يعمل بسنتي فليس مني ، وتزوجوا فإني مكاثر بكم الأمم ، ومن كان ذا طول فلينكح ، ومن لم يجد فعليه بالصوم ، فإن الصوم وجاء له }. وفي إسناده عيسى بن ميمون وهو ضعيف ، وفي الصحيحين حديث أنس في ضمن حديث : { لكني أصوم وأفطر ، وأصلي وأنام ، وأتزوج ، فمن رغب عن سنتي فليس مني }. قوله : ونحوهما من الأخبار ، فمنها : عن سعيد بن جبير قال : قال لي ابن عباس : تزوجت ؟ قلت : لا ، قال : تزوج ، فإن خير هذه الأمة كان أكثرهم نساء يعني النبي صلى الله عليه وسلم رواه البخاري . وعن عمرو بن العاص مرفوعا : { الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة }. رواه مسلم . وعن أنس مرفوعا : { حبب إلي من الدنيا النساء ، والطيب ، وجعل قرة عيني في الصلاة }. رواه النسائي ، وإسناده حسن ، ورواه الطبراني ، وزاد في أوله : " إنما " وقد اشتهر على الألسن بزيادة : " ثلاث " وشرحه الإمام أبو بكر بن فورك في جزء مفرد على ذلك ، وكذلك ذكره الغزالي في الإحياء ، ولم نجد لفظ " ثلاث " في [ ص: 250 ] شيء من طرقه المسندة . وعن أبي أيوب مرفوعا : { أربع من سنن المرسلين } ، فذكر منها النكاح ، رواه الترمذي وقد تقدم في الطهارة . وعن الحسن ، عن سمرة : { أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن التبتل }. رواه الترمذي ، وابن ماجه . وعن عائشة مثله رواه الترمذي ، والنسائي ، وعنها مرفوعا : { تزوجوا النساء فإنهن يأتينكم بالمال }. رواه الحاكم موصولا من طريق سالم بن جنادة ، وقال : إنه تفرد بوصله ، وأخرجه أبو داود في المراسيل في ذكر عائشة ، ورجحه الدارقطني على الموصول . وعن أبي هريرة رفعه : { ثلاثة حق على الله إعانتهم : المجاهد في سبيل الله ، والناكح يريد أن يستعف ، والمكاتب يريد الأداء }. رواه النسائي ، والترمذي ، [ ص: 251 ] والدارقطني ، وصححه الحاكم وعن أنس رفعه : { من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه ، فليتق الله في الشطر الثاني }. رواه الحاكم وسنده ضعيف ، وعنه رفعه : { من تزوج امرأة فقد أعطي نصف العبادة }. إسناده ضعيف فيه زيد العمي . وعن ابن عباس رفعه : { ألا أخبركم بخير ما يكنز : المرأة الصالحة إذا نظر إليها سرته ، وإذا غاب عنها حفظته ، وإذا أمرها أطاعته }رواه أبو داود ، والحاكم . وعن ثوبان نحوه رواه الترمذي ، والروياني ورجاله ثقات ، إلا أن فيه انقطاعا . وعن أبي نجيح رفعه : { من كان موسرا فلن ينكح فليس منا }. رواه البغوي في معجم الصحابة والبيهقي ، وقال : هو مرسل ، وكذا جزم به أبو داود ، والدولابي ، وغيرهما ، وعن ابن عباس رفعه : { لم ير للمتحابين مثل التزويج }. رواه ابن ماجه ، والحاكم ، وعنه رفعه : { لا صرورة ، في الإسلام }. رواه أحمد ، وأبو داود ، والحاكم ، [ ص: 252 ] والطبراني ، وهو من رواية عطاء عن عكرمة عنه ، ولم يقع منسوبا ، فقال ابن طاهر : هو ابن وراز وهو ضعيف ، لكن في رواية للطبراني : ابن أبي الخوار وهو موثق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث