الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة للخطيب استقبال القبلة في أثناء الخطبة لصلاة الاستسقاء

جزء التالي صفحة
السابق

( 1479 ) مسألة ; قال : ( ويستقبل القبلة ، ويحول رداءه ، فيجعل اليمين يسارا ، واليسار يمينا ، ويفعل الناس كذلك ) وجملته أنه يستحب للخطيب استقبال القبلة في أثناء الخطبة ; لما روى عبد الله بن زيد { أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج يستسقي ، فتوجه إلى القبلة يدعو . } رواه البخاري . وفي لفظ : { فحول إلى الناس ظهره ، واستقبل القبلة يدعو } .

ويستحب أن يدعو سرا حال استقبال القبلة ، فيقول : اللهم إنك أمرتنا بدعائك ، ووعدتنا إجابتك ، فقد دعوناك كما أمرتنا ، فاستجب لنا كما وعدتنا ، اللهم فامنن علينا بمغفرة ذنوبنا ، وإجابتنا في سقيانا ، وسعة أرزاقنا . ثم يدعو بما شاء من أمر دين ودنيا . وإنما يستحب الإسرار ; ليكون أقرب من الإخلاص ، وأبلغ في الخشوع والخضوع والتضرع ، وأسرع في الإجابة ، قال الله تعالى : { ادعوا ربكم تضرعا وخفية } .

واستحب الجهر ببعضه ; ليسمع الناس ، فيؤمنون على دعائه . [ ص: 151 ] ويستحب أن يحول رداءه في حال استقبال القبلة ; لأن في حديث عبد الله بن زيد ، أن النبي صلى الله عليه وسلم { يوم خرج يستسقي ، فحول إلى الناس ظهره ، واستقبل القبلة ، ثم حول رداءه } . متفق عليه . وهذا لفظ رواه البخاري . وفي لفظ رواه مسلم : { فحول رداءه حين استقبل القبلة } . وفي لفظ : { وقلب رداءه } . متفق عليه .

ويستحب تحويل الرداء للإمام والمأموم ، في قول أكثر أهل العلم . وقال أبو حنيفة : لا يسن ; لأنه دعاء ، فلا يستحب تحويل الرداء فيه ، كسائر الأدعية . وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحق أن تتبع . وحكي عن سعيد بن المسيب ، وعروة ، والثوري ، أن تحويل الرداء مختص بالإمام دون المأموم .

وهو قول الليث ، وأبي يوسف ، ومحمد بن الحسن ، لأنه نقل عن النبي صلى الله عليه وسلم دون أصحابه . ولنا ، أن ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم ثبت في حق غيره ، ما لم يقم على اختصاصه به دليل ، كيف وقد عقل المعنى في ذلك ، وهو التفاؤل بقلب الرداء ، ليقلب الله ما بهم من الجدب إلى الخصب ، وقد جاء ذلك في بعض الحديث . وصفة تقليب الرداء أن يجعل ما على اليمين على اليسار ، وما على اليسار على اليمين .

روي ذلك عن أبان بن عثمان ، وعمر بن عبد العزيز ، وهشام بن إسماعيل ، وأبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ، ومالك . وكان الشافعي يقول به ، ثم رجع ، فقال : يجعل أعلاه أسفله ; { لأن النبي صلى الله عليه وسلم استسقى وعليه خميصة سوداء ، فأراد أن يجعل أسفلها أعلاها ، فلما ثقلت عليه جعل العطاف الذي على الأيسر على عاتقه الأيمن ، والذي على الأيمن على عاتقه الأيسر . } رواه أبو داود .

ودليلنا ما روى أبو داود ، بإسناده عن عبد الله بن زيد ، { أن النبي صلى الله عليه وسلم حول رداءه ، وجعل عطافه الأيمن على عاتقه الأيسر ، وجعل عطافه الأيسر على عاتقه الأيمن } . وفي حديث أبي هريرة نحو ذلك . والزيادة التي نقلوها ، إن ثبتت ، فهي ظن الراوي ، لا يترك لها فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقد نقل تحويل الرداء جماعة ، لم ينقل أحد منهم أنه جعل أعلاه أسفله ، ويبعد أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم ترك ذلك في جميع الأوقات لثقل الرداء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث