الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فيمن قتل النفس التي حرم الله بغير الحق

[ ص: 452 ] سئل شيخنا رضي الله تعالى عنه في مسائل :

إحداها :

فيمن قتل النفس التي حرم الله بغير الحق ، وتمكن أولياء المقتول من القود ، ويعفو أولياء المقتول عنه ، أو يصالحوه على شيء دون الدية الشرعية ، هل يعود المقتول يطالب في الآخرة أم لا ؟

فأجاب :

الحمد لله . نعم يطالب المظلوم المقتول حقه من الظالم القاتل في أحد قولي العلماء ، والله أعلم . كتبه أحمد ابن تيمية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث