الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة خرج أهل الذمة لصلاة الاستسقاء مع المسلمين

جزء التالي صفحة
السابق

( 1489 ) مسألة ; قال : ( وإن خرج معهم أهل الذمة لم يمنعوا وأمروا أن يكونوا منفردين عن المسلمين ) وجملته أنه لا يستحب إخراج أهل الذمة ; لأنهم أعداء الله الذين كفروا به ، وبدلوا نعمته كفرا ، فهم بعيدون من الإجابة ، وإن أغيث المسلمون فربما قالوا : هذا حصل بدعائنا وإجابتنا .

وإن خرجوا لم يمنعوا ; لأنهم يطلبون أرزاقهم من ربهم ، فلا يمنعون من ذلك ، ولا يبعد أن يجيبهم الله تعالى ; لأنه قد ضمن أرزاقهم في الدنيا ، كما ضمن أرزاق المؤمنين ، ويؤمروا بالانفراد عن المسلمين ; لأنه لا يؤمن أن يصيبهم عذاب ، فيعم من حضرهم ، فإن قوم عاد استسقوا ، فأرسل الله عليهم ريحا صرصرا ، فأهلكتهم . فإن قيل : فينبغي أن يمنعوا الخروج يوم يخرج المسلمون ; لئلا يظنوا أن ما حصل من السقيا بدعائهم .

قلنا : ولا يؤمن أن يتفق نزول الغيث يوم يخرجون وحدهم ، فيكون أعظم لفتنتهم ، وربما افتتن غيرهم بهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث