الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 155 ] 309 - مريح بن مسروق

ومنهم القلق المخنوق ، أبو الحسن مريح بن مسروق .

حدثنا محمد بن أحمد بن محمد ، ثنا الحسن بن محمد ، ثنا عبيد الله بن عبد الكريم ، ثنا عمرو بن عثمان ، ثنا بقية بن الوليد ، ثنا صفوان بن عمرو ، حدثني مريح بن مسروق ، أنه كان يقول : يا بني ، المخافة قبل الرجاء ، فإن الله عز وجل خلق جنة ونارا ، فلن تخوضوا إلى الجنة حتى تمروا على النار .

حدثنا أبي ، ثنا محمد بن أحمد بن عمر ، ثنا عبد الله بن محمد بن عبيد ، ثنا إبراهيم بن يعقوب ، عن موسى ، عن ابن أيوب ، حدثني عيسى بن يزيد ، قال : رئي مريح بن مسروق الهوزني يوما يرقع شقوقا في بيته بزبل البقر ، فقيل له في ذلك فقال : " إنما الدنيا مزبلة نرقعها بالزبل " .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا علي بن إسحاق ، ثنا الحسين بن الحسن ، ثنا ابن المبارك ، ثنا إسماعيل ، عن ابن مكرم ، عن مريح بن مسروق ، قال : " ما من شاب يدع لذة الدنيا ولهوها ، ويعمل شبابه في طاعة الله ، إلا أعطاه الله - والذي نفس مريح بيده - مثل أجر اثنين وسبعين صديقا " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث