الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب فضل التهليل

6040 حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتب له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء إلا رجل عمل أكثر منه [ ص: 205 ]

التالي السابق


[ ص: 205 ] قوله باب فضل التهليل ) أي قول لا إله إلا الله وسيأتي بعد باب شيء مما يتعلق بذلك

قوله عن مالك عن سمي ) بمهملة مصغر وفي رواية أبي بكر بن أبي شيبة في مسنده عن زيد بن الحباب عن مالك " حدثني سمي مولى أبي بكر " أخرجه ابن ماجه . وفي رواية عبد الله بن سعيد عن أبي هند عن سمي مولى أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث

قوله عن أبي صالح ) هو السمان .

قوله عن أبي هريرة ) في رواية عبد الله بن سعيد " أنه سمع أبا هريرة "

قوله ( من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ) هكذا في أكثر الروايات وورد في بعضها زيادة " يحيي ويميت " وفي أخرى زيادة " بيده الخير " وسأذكر من زاد ذلك

قوله مائة مرة ) في رواية عبد الله بن يوسف عن مالك الماضية في بدء الخلق " في يوم مائة مرة " وفي رواية عبد الله بن سعيد " إذا أصبح " ومثله في حديث أبي أمامة عند جعفر الفريابي في الذكر ووقع في حديث أبي ذر تقييده بأن ذلك " في دبر صلاة الفجر قبل أن يتكلم " لكن قال " عشر مرات " وفي سندهما شهر بن حوشب وقد اختلف عليه وفيه مقال

قوله كانت له ) في رواية الكشميهني من طريق عبد الله بن يوسف الماضية كان بالتذكير أي القول المذكور

قوله عدل بفتح العين قال الفراء : العدل بالفتح ما عدل الشيء من غير جنسه وبالكسر المثل

قوله عشر رقاب في رواية عبد الله بن سعيد " عدل رقبة " ويوافقه رواية مالك حديث البراء بلفظ " من قال لا إله إلا الله " وفي آخره " عشر مرات كن له عدل رقبة " أخرجه النسائي وصححه ابن حبان والحاكم ونظيره في حديث أبي أيوب الذي في الباب كما سيأتي التنبيه عليه وأخرج جعفر الفريابي في الذكر من طريق الزهري أخبرني عكرمة بن محمد الدؤلي أن أبا هريرة قال من قالها فله عدل رقبة ولا تعجزوا أن تستكثروا من الرقاب ومثله رواية سهيل بن أبي صالح عن أبيه لكنه خالف في صحابيه فقال عن أبي عياش الزرقي أخرجه النسائي .

قوله وكتبت في رواية الكشميهني " وكتب " بالتذكير

قوله ( وكانت له حرزا من الشيطان ) في رواية عبد الله بن سعيد " وحفظ يومه حتى يمسي " وزاد " ومن قال مثل ذلك حين يمسي كان له مثل ذلك " ومثل ذلك في طرق أخرى يأتي التنبيه عليها بعد

قوله ولم يأت أحد بأفضل مما جاء ) كذا هنا " وفي رواية عبد الله بن يوسف " مما جاء به

قوله إلا رجل عمل أكثر منه ) في حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده " لم يجئ أحد بأفضل من عمله إلا من قال أفضل من ذلك " أخرجه النسائي بسند صحيح إلى عمرو والاستثناء في قوله " إلا رجل " منقطع والتقدير لكن رجل قال أكثر مما قاله فإنه يزيد عليه ويجوز أن يكون الاستثناء متصلا



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث