الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت وهو السميع العليم

جزء التالي صفحة
السابق

من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت وهو السميع العليم ومن جاهد فإنما يجاهد لنفسه إن الله لغني عن العالمين والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنكفرن عنهم سيئاتهم ولنجزينهم أحسن الذي كانوا يعملون

قوله : من كان يرجو لقاء الله فيه وجهان :

أحدهما : من كان يخشى لقاء الله ، قاله ابن جبير والسدي .

الثاني : من كان يؤمل .

وفي لقاء الله وجهان :

أحدهما : ثواب الله ، قاله ابن جبير .

الثاني : البعث إليه ، قاله يحيى بن سلام .

فإن أجل الله لآت يعني الجزاء في القيامة فاستعدوا له .

وهو السميع لمقالتكم .

العليم بمعتقدكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث