الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 170 ] 315- رجاء بن حيوة

ومنهم الفقيه المفهم المطعام ، مشير الخلفاء والأمراء ، رجاء بن حيوة أبو المقدام .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن عبيد بن آدم العسقلاني ، ح . وحدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو بكر بن أبي عاصم قالا : ثنا أبو عمير الرملي ، ثنا ضمرة ، عن ابن شوذب ، عن مطر الوراق قال : " ما رأيت شاميا أفضل من رجاء بن حيوة " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا أبو أسامة قال : " كان أبو عون إذا ذكر من يعجبه ذكر رجاء بن حيوة " .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قال : ثنا النضر بن شميل ، ثنا ابن عون قال : " ثلاث لم أر مثلهم ، كأنهم التقوا فتواصلوا : ابن سيرين بالعراق ، وقاسم بن محمد بالحجاز ، ورجاء بن حيوة بالشام " .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أبو زرعة الدمشقي ، ثنا عبيد بن أبي السائب ، ثنا أبي قال : " ما رأيت أحدا أحسن اعتدالا في صلاة من رجاء بن حيوة " .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إبراهيم بن محمد بن عون قال : ثنا محمد بن مصفى ، ثنا بقية ، عن عبد الرحمن بن عبد الله ، أن رجاء بن حيوة الكندي قال لعدي بن عدي ولمعن بن المنذر يوما وهو يعظهما : " انظرا الأمر الذي تحبان أن تلقيا الله عليه ، فخذا فيه الساعة ، وانظرا الأمر الذي تكرهان أن تلقيا الله عليه فدعاه الساعة " .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا ابن أبي عاصم ، ثنا أبو عمير ، ثنا ضمرة ، عن أبي سلمة ، عن العلاء بن رؤبة قال : كانت لي حاجة إلى رجاء بن حيوة فسألت عنه فقالوا : هو عند سليمان بن عبد الملك قال : فلقيته فقال : " ولى أمير [ ص: 171 ] المؤمنين اليوم ابن موهب القضاء ، ولو خيرت بين أن ألي وبين أن أحمل إلى حفرتي لاخترت أن أحمل إلى حفرتي " قلت : إن الناس يقولون إنك أنت الذي أشرت به ؟ قال : " صدقوا ، إني نظرت للعامة ولم أنظر له " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال : حدثني هارون بن معروف ، ثنا ضمرة ، ثنا رجاء بن أبي سلمة ، عن أبي عبيد مولى سليمان قال : " ما سمعت رجاء بن حيوة يلعن أحدا إلا رجلين أحدهما يزيد بن المهلب " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث