الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة إذا فرغ الغاسل من غسل الميت نشفه بثوب

جزء التالي صفحة
السابق

( 1516 ) مسألة ; قال : ( وينشفه بثوب ، ويجمر أكفانه ) وجملته أنه إذا فرغ الغاسل من غسل الميت ، نشفه بثوب لئلا يبل أكفانه ، وفي حديث أم سليم : " فإذا فرغت منها ، فألقي عليها ثوبا نظيفا " . وذكر القاضي في حديث ابن عباس ، في غسل النبي صلى الله عليه وسلم قال : فجففوه بثوب . ومعنى تجمير أكفانه تبخيرها بالعود ، وهو أن يترك العود على النار في مجمر ، ثم يبخر به الكفن حتى تعبق رائحته ، ويطيب ، ويكون ذلك بعد أن يرش عليه ماء الورد ، لتعلق الرائحة به .

وقد روي عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إذا جمرتم الميت فجمروه ثلاثا } وأوصى أبو سعيد ، وابن عمر ، وابن عباس أن تجمر أكفانهم بالعود . وقال أبو هريرة : يجمر الميت . ولأن هذا عادة الحي عند غسله ، وتجمير ثيابه ، أن يجمر بالطيب والعود ، فكذلك الميت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث