الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة ؛ أي: إن أبانا قدم اثنين صغيرين في المحبة علينا؛ ونحن عصبة؛ أي: جماعة نفعنا أكثر من نفع هذين؛ إن أبانا لفي ضلال مبين ؛ هذا موضع ينبغي أن يتفهم؛ إنما عنوا أن أباهم ضال في محبة هذين؛ ولو وصفوه بالضلالة في الدين كانوا كفارا؛ و"العصبة"؛ في كلام العرب: العشيرة؛ ونحوهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث