الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى وسبعين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 566 ] ثم دخلت سنة إحدى وسبعين ومائة

فيها أضاف الرشيد الخاتم إلى يحيى بن خالد مع الوزارة .

وفيها قتل الرشيد أبا هريرة محمد بن فروخ نائب الجزيرة صبرا في قصر الخلد بين يديه .

وفيها خرج الفضل بن سعيد الحروري فقتل .

وفيها قدم روح بن حاتم إفريقية . وخرجت أم أمير المؤمنين الخيزران إلى مكة ، فأقامت بها حتى شهدت الحج ، وكان الذي حج بالناس عم الخلفاء عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس ، رحمه الله ، وأكرمه ، وتقبل منه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث