الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وأجمعوا أن يجعلوه في غيابت الجب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: وأجمعوا أن يجعلوه في غيابت الجب ؛ وقرئت: "غيابات الجب"؛ وقد فسرنا "الجب"؛ وجاء في التفسير أنها " بئر بيت المقدس وأوحينا إليه لتنبئنهم بأمرهم هذا وهم لا يشعرون ؛ "هذا"؛ جائز أن يكون من صلة "لتنبئنهم وهم لا يشعرون"؛ وجائز أن يكون من صلة "وأوحينا"؛ المعنى: "وأوحينا إليه وهم لا يشعرون"؛ أي: "أنبأناه بالوحي وهم لا يشعرون أنه نبي قد أوحي إليه".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث