الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن أحمد بن سليمان ، ثنا إسماعيل بن عباد الرملي ، ثنا ضمرة ، عن ابن عطاء ، عن أبيه . قال : ذكر عيسى بن مريم هذه الأمة وخفة أحلامهم ، وما لهم عند الله من الثواب ، قال : فعجب أصحابه من ذلك فقالوا : يا روح الله ، مم ذاك ؟ قال : جرت على ألسنتهم كلمة استصعبت على الأمم قبلهم - يعني التوحيد - قول : لا إله إلا الله .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أبو زرعة الدمشقي ، ثنا أبو مسهر . قال : ثنا سعيد بن عبد العزيز . قال : كان عطاء الخراساني إذا لم يجد أحدا يحدثه أتى المساكين فحدثهم .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أبو زرعة ، ثنا أبو عبد الملك بن الفارسي ، ثنا يزيد بن سمرة أبو هزان ، أنه سمع عطاء الخراساني يقول : مجالس الذكر هي مجالس الحلال والحرام .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا أبو العباس الهروي ، ثنا موسى بن عامر ، ثنا الوليد بن مسلم ، ثنا ابن جابر ، عن عطاء الخراساني أن داود النبي عليه السلام . قال : يا رب ما لبني إسرائيل إذا نزل بهم كرب أو شدة قالوا : يا إله إبراهيم وإسحاق ويعقوب ، فأوحى الله تعالى إلى داود : إن إبراهيم لم يخير بيني وبين شيء قط إلا اختارني عليه ، وإن إسحاق جاد لي بمهجته ، وإن يعقوب [ ص: 196 ] ابتليته ببلاء فما أساء بي ظنا في ذلك البلاء حتى فرجته عنه وكشفته .

حدثنا أبو بكر بن مالك . قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ح . وحدثنا الحسن بن محمد ، ثنا أحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني ، ثنا محمد بن حسان الأزرق ، ثنا الوليد بن مسلم ، ثنا ابن جابر ، عن عطاء الخراساني . أن داود النبي ، عليه السلام نقش خطيئته في كفه لكي لا ينساها ، فكان إذا رآها اضطربت يداه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن أحمد بن سليمان ، ثنا موسى بن عامر ، ثنا الوليد بن مسلم . قال : ثنا ابن جابر ، عن عطاء الخراساني . قال : قيل لداود عليه السلام : يا داود ، ارفع رأسك ، فذهب ليرفع فإذا هو قد نشب بالأرض ، فأتاه جبريل عليه السلام فاقتلعه عن وجه الأرض كما يقتلع عن الشجرة صمغها ، قال الوليد : [ وأخبرنا قيس بن الزبير . قال : فلزم موضع مساجده على الأرض من فورة وجهه ما شاء الله . قال الوليد : ] . قال ابن لهيعة : وكان يقول في سجوده : سبحانك هذا شرابي دموعي ، وهذا طعامي رماد بين يدي . قال الوليد : قال ابن أبي نجيح : إن داود عليه السلام . قال : يا رب اجعل خطيئتي في كفي ، فكان لا يبسط يده لطعام ولا لشراب إلا رآها فأبكته ، فإن كان ليؤتى بالقدح مملوءا ماء ، فإذا تناوله ليشرب أبصر خطيئته فربما وضعه حتى يفيض من دموعه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث