الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وجاءوا على قميصه بدم كذب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: وجاءوا على قميصه بدم كذب ؛ يروى أنهم - رحمة الله عليهم - لما طرحوا يوسف - عليه السلام - في الجب؛ أخذوا قميصه؛ وذبحوا جديا؛ فلطخوا القميص بدم الجدي؛ وقيل: سخلة؛ والمعنى واحد؛ فلما رأى يعقوب - صلى الله عليه وسلم - القميص قال: "كذبتم؛ لو أكله الذئب لخرق قميصه".

وقيل: إنه قال: إن كان هذا الذئب لحليما؛ أشفق على القميص فلم يمزقه؛ وأكل ابني؛ فالدم دم كذب"؛ أي: "ذو كذب"؛ والمعنى: "دم مكذوب"؛ قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا ؛ أي: "بل زينت أنفسكم أمرا في قصة يوسف" ؛ فصبر جميل ؛ معناه: "صبر لا جزع فيه؛ ولا شكوى إلى الناس".

و"صبر جميل"؛ مرفوع على ضربين: المعنى "فشأني صبر جميل"؛ و"الذي أعتقده صبر جميل"؛ ويجوز أن يكون على "فصبري صبر جميل"؛ وهذا لفظ قطرب : "فصبري صبر جميل"؛ والأول مذهب الخليل ؛ وجميع أصحابه؛ ويجوز في غير القرآن: "فصبرا جميلا"؛ وأنشدوا في الرفع: [ ص: 97 ]

شكا إلي جملي طول السرى يا جملي ليس إلي المشتكى

صبر جميل فكلانا مبتلى

و"صبرا جميلا"؛ منصوب على مثل "فاصبر صبرا جميلا".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث